• Alaa Wahoud

هل يقلل فيتامين دال من خطورة الاصابة بفايروس كورونا؟



يعد فصل الصيف الوقت الذهبي للحصول على فيتامين دال بشكل طبيعي بالتعرض للاشعة الشمس التي تحفز بدورها تصنيعه عبر طبقات الجلد (مع الحذر من التعرض للشمس بشكل كبير وضار). وبما أن هذا الصيف قد يكون الأكثر غرابة مع وجود فايروس كورونا الذي يجبرنا على اتخاذ تدابير وقائية واتباع تعليمات وزارة الصحة بالابتعاد قدر الامكان عن المخالطة الغير ضرورية فقد تتأثر المستويات الطبيعية لفيتامين دال عند البعض.


وكالعادة مع هذا الفيتامين الأكثر شهرة فإن العلماء منذ سنين عديدة يحاولون البحث عن والتقصي أكثر عن فوائده وربطه بعلاج أو الوقاية من الكثير من الأمراض. ومع بداية موجة فايروس كورونا المستجد فلم يفوت الباحثين فرصة المحاولة بربطه مع خطورة الاصابة به.


فقد اشارت دراسات عدة وتقارير باحثين من دول مختلفة إلى أن المستويات الطبيعية لفيتامين دال قد تقلل خطورة الاصابة بفايروس كورونا مما جعل الأطباء ينظرون له كوسيلة وقاية واعدة.


ما هي تلك الدراسات؟

ٍسابدا بسرد بعض الدراسات التي اطلعت عليها واشارت الى علاقة فيتامين دال وخطورة الاصابة بفايروس كورونا:


الدراسة الأولى: (رابط الدراسة)

قيم باحثون بريطانيون العلاقة بين متوسط مستوى فيتامين دال وحالات الاصابة المؤكدة في 20 دولة أوربية وبحثو ايضا معدلات الوفاة بسبب الفايروس. وجد الباحثون أن الدول ذات المعدلات المنخفضة من فيتامين دال هي الأعلى اصابتا بفايروس كورونا نسبتا لعدد السكان. فربطو بين مستويات الفيتامين المنخفضة في اسبانيا وايطاليا وسويسرا بأعداد الاصابة المرتفعة وخاصة عند كبار السن.ونصح الباحثون أن يتم اخذ فيتامين دال ضمن البروتوكول الوقائي للحماية من فايروس كورونا.


الدراسة الثانية: (رابط الدراسة)

اشار هذا البحث إلى أن المستويات الصحية من من فيتامين دال قد تقلل من احتمالية الاصابة بفايروس كورونا وتخفف من الالتهاب الناجم عن الاصابة به وبالتالي تقلل من خطورة المضاعفات ومعدلات الوفاة.


الدراسة الثالثة: (رابط الدراسة)

استخدم الباحثون في دراسة من جامعة نورثويسترن الامريكية نموذجا حسابيا لتقدير ظهور الاعراض الخطيرة على المصابين بفايروس كورونا وعلاقتها بمستويات فيتامين دال الطبيعية.

حيث وجدوا أن 17 بالمئة من المصابين الذين يعانون من نقص بمستويات فيتامين دال تظهر عليهم أعراض خطيرة, بينما تكون تلك النسبة 14 بالمئة عند من يمتلكون مستويات طبيعية من الفيتامين. واعتمدوا في هذا النموذج معدلات ظهور الـ (C-reactive proteins) في الدم عند المرض الذين يعانون من نقص في فيتامين دال وهو بروتين مسؤول عن ردة فعل الجسم لأي التهاب مثل فايروس كورونا.


الدراسة الرابعة: (رابط الدراسة)

دراسة صغيرة اقيمت في امريكا على 20 مريض تم ادخالهم غرف العناية المركزة بسبب الاصابة بفايروس كورونا كان 11 منهم يعانون من نقص حاد بفيتامين دال. مما جعل الباحثين يعتقدون ان لهذا الفيتامين علاقة وطيدة بزيادة خطورة الاصابة بالفايروس وشجعو على عمل بحث اشمل واكبر حول هذا الموضوع.


الدراسة الخامسة: (رابط الدراسة)

دراسة في اندونيسيا اجريت على 780 مريض مصاب بفايروس كورونا قام الباحثون بتقسيمهم لثلاثة مجموعات الأولى (388 مريض) كانت مستويات فيتامين دال طبيعية (أعلى من 30 ng/ml), المجموعة الثانية (179 مريض) كانو يعانون من نقص حاد (أقل من 20 ng/ml), والثالثة (213 مريض) كانت مستويات الفيتامين عندهم قليلة (بين 20-30 ng/ml).

وجد الباحثون أن 98.8 من مرضى المجموعة الثانية توفوا خلال فترة العلاج. بينما توفي 87.8 بالمئة من المجموعة الثالثة. وكانت نسبة الوفاة متدنية جدا عند المرضى من المجموعة الأولى 4 بالمئة فقط.

هذه النتيجة دعت الباحثين للتوصية باستخدام فيتامين دال في جميع البروتوكولات الوقائية لفايروس كورونا وزيادت الابحاث حولها.

يوجد هنالك دراسات واوراق بحثية اخرى عديدة لا يسعني الوقت لذكرها كلها لذلك ساكتفي بهذه الابحاث الخمس وساشرح بالاسفل بعض المعلومات المهمة حول فيتامين دال.


ما هو فيتامين دال؟

في الواقع أن فيتامين دال ليس فيتامينا بالمعنى العلمي ولكنه اقرب إلى أن يكون هرمونا ينتجه الجسم بعد التعرض لأشعة الشمس. وفوائده عديدة وكثيرة وقد تكون ابرزها هي المتعلقة بصحة العظام لتاثيره المباشر على امتصاص الكالسيوم, كما أن له تاثيرا على جهاز المناعة وعند نقصانه فإن اعراضا كثيرة تظهر منها ما يلي:


كيف أحصل على فيتامين دال؟

إن المصدر الطبيعي والاقوى هو من خلال التعرض للشمس مع نظام غذائي جيد. فإن فيتامين دال يوجد بشكل طبيعي في السمك مثل التونا والسلمون, البيض, عصير البرتقال, الحليب النباتي والحيواني, وحبوب الكورن فلكس المدعمة به, وغيرها العديد. وهذا كله يجب تدعيمه بالتعرض للشمس مع التاكد من حماية البشرة من الحروق التي قد تسببها اشعة الشمس.


متى احتاج لجرعة اضافية؟

لمعظم الباليغين فإن الجرعة الموصى بها هي 600 وحدة دولية يوميا في الحالة الطبيعية تختلف بحسب مستويات الفيتامين بالجسم وعمر الشخص واذا كان لديه امراض اخرى.

وتساوي النسب الطبيعية للفيتامين بالجسم عند البالغين فوق الـ (30 نانوجرام لكل مليلتر). اما اذا قلت هذه النسبة فإن الخيار الافضل هو الذهاب لطبيب يستطيع تقيم الحالة ووصف خطة علاجية مناسبة لكل مريض.


هل فيتامين دال سام؟

مع أن المصادر تشير إلى ان التسمم بفيتامين دال صعب الحصول ولكنه ممكن. ومن أهم العواقب التي قد تحصل هي تراكم الكالسيوم في الدم (Hypercalcemia) مما يسبب حدوث إقياء وغثيان وآلام في العظام والكلى.


هل يجب علي ان اخذ فيتامين دال للوقاية من فايروس كورونا؟

إذا لم تكن متاكدا من حصولك على كفايتك من فيتامين دال (600-800 وحدة دولية يوميا) من خلال الطعام والتعرض للشمس فإنه من المنطقي أن تحرص على ذلك ليس فقط بسبب فايروس كورونا ولكن لاسباب صحية عديدة.

اذا كنت تعاني من امراض مزمنة فيفضل أن تتناقش مع طبيبك المتابع لحالتك أولا.

اذا كنت تاخذ فعلا حبوب المكملات الغذائية فتاكد من أنها تحتوي على نسب كافية من فيتامين دال.

وتذكر دائما أن المكملات الغذائية والحبوب ليست المصدر الوحيد للفيتامين والحصول عليه من مصادر طبيعية يجعل منه أكثر فائدة خصوصا عند الحرص عليه ضمن العادات الصحية اليومية.



في النهاية,

مهما ستظهر الابحاث القادمة مستقبلا من معلومات اكثر وضوحا عن علاقة فيتامين دال بخطورة الاصابة بفايروس كورونا فسيبقى هذا الفيتامين حيويا لحياتنا والحفاظ على مستوياته الطبيعية أمر مهم جدا. فتأكد دائما من حصولك على جرع كافية منه.


لا ننسى ان نذكركم باهمية اتباع التعليمات الصادرة عن وزارات الصحة حول العالم.

ودمتم بصحة.


يمكنك الاشتراك بالنشرة الاسبوعية ليصلك كل جديد يتم نشره من خلال النموذج في الاسفل


اشترك في النشرة الاسبوعية ليصلك كل جديد
  • SoundCloud
  • RSS
  • Twitter
  • Instagram

جميع الحقوق محفوظة لمدونة علاء 2020. صنعت بحــب مني إليكم.